قطة العاطفة

متابعه

تقييم الكتاب

5/0 0

عن الكتاب

سنبدأ حكايتنا من المخالب التي تنشبها العاطفة في الصدور، وتشوه بها الوجوه. هذه العاطفة التي صورناها كقطة بخاصرة رشيقة وذيل ورأس، بدأت ككل حيوانات العالم: برية، وشرسة، وغير مروضة، تملك في نهايات أطرافها مخالب فتاكة، تأبى أن تستقر تحت قدميك، لكنها لا تكف عن المواء المهدِّد، وخمشِ كل يدٍ تحاول أن تربت على رأسها. العاطفة قطة أغلقنا في وجهها الأبواب كي نحمي أنفسنا من مخالبها، وصرنا نقفز في المقهى مفزوعين إن هي فاجأتنا بين المقاعد تتلمس الدفء، فشَهَرَتْ مخالبَها دفاعًا عن نفسها، فزاد رعبنا منها، ولجأنا إلى مقاهٍ لا تسمح بدخول القطط. العاطفة ليست سوى قطة، ترتجف في البرد، تبحث عن الدفء بكثير من الشك، والتحفز. من هذه النقطة نبدأ حكايتنا الدافئة الكسولة عن عالم العواطف الموحش، عن الألم الذي ينفرد بنا في أَسِرَّتِنا ليلًا، ويحرك -من خلف ستار داكن- عرائسَنَا المتحركة على مسرح الحياة: يرفع هذه اليد لتسدد ضربة، وتلك الأخرى لتربت على كتفٍ، يدفع هذه القدم صوب حبيب، ويسحب تلك الأخرى من مواجهة موقف، يهز هذا الرأس بتفهّم، ويشيح بذاك الآخر غَضَبًا.
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
أضف مراجعتك

عن الكاتب

كتب مشابهة

تقييمات ومراجعات قطة العاطفة

مراجعات الأعضاء

0/5

0 out of 5 stars

من 0 مراجعة

بيانات المراجعه

5 نجوم

0 %

4 نجوم

0 %

3 نجوم

0 %

2 نجوم

0 %

1 نجوم

0 %

قيِّم الكتاب

شاركنا رأيك وتقييمك للكتاب.

سجل دخولك لتتمكن من إضافة مراجعتك.

أحدث المراجعات

لا يوجد مراجعات في الوقت الحالي كن صاحب اول مراجعة و اكتب مراجعتك الان.

أحدث الإقتباسات

لا يوجد إقتباسات في الوقت الحالي كن صاحب اول إقتباس و اكتب إقتباسك الان.

القراء

لا يوجد قراء في الوقت الحالي