اللغة التي يتحدث بها جسدك

متابعه

تقييم الكتاب

5/0 0

عن الكتاب

“بوصفنا أطباء مدربين على ممارسة موضوعية الطب القائم على الأدلة فقط وتقديرها، نميل إلى تجاهل الجوانب الشخصية للشفاء – أشياء من قبيلِ الحدس والعالم العاطفي وتدفق الحياة بقوة من خلال أجسادنا والقصص التي نرويها بأنفسنا – التي قد تجعلنا مرضى أو تساعد في علاج الأمراض. لم يعلمني أحد في كلية الطب كيفَ أنتبه إلى اللغة الفريدة التي يتمتع بها جسدي أو أجساد مرضاي، لأستوعب كيف أن الصوت واللون واللمس وبيئتي وعلاقاتي بالعوالم الروحية، أو أفكاري ومعتقداتي ومشاعري قد تؤثر على الصحة البدنية. ولحسن حظنا، تتابع إلين ميريديث من حيث يتوقف الطب القائم على الأدلة، فتوجهنا إلى الجوانب الموضوعية للشفاء من خلال توليفة بارعة واضحة للعديد من طرق العلاج التي ينبغي أن تُدرّس في مجال التعليم الطبي ولكنها ليست كذلك. بالنسبة إلى العلماء والمشككين، سيكون هذا الكتاب مبالغٌ فيه لأن هذه المادة غير قابلة للإثبات للأسف. لكن بالنسبة إلى أولئك الذين يرغبون في البقاء منفتحين وفضوليين بشأن فن الشفاء وغموضهِ، وخاصة أولئك الذين فشل الطب القائم على الأدلة في مساعدتهم، فإن هذا الكتاب هو بالضبط ما يوصي به الطبيب.”

ليسا رانكين، دكتوراه في الطب (MD)، حاصلة على تقييم أفضل مؤلف (الأكثر مبيعاً) من نيويورك تايمز عن كتابها “العقل فوق الطب” ومؤسِّسَة معهد الطب الصحي الشامل.

“من المفترض أن يكون هذا الكتاب على قمة مجموعة كتبك المرجعية. ستعود إليه مراراً وتكراراً عندما يدفعك فضولك إلى معرفة ما يخبرك به جسدك أو عندما تريد معرفة الأكثر. الحكمة هنا مذهلة والتمارين الرياضية مناسبة تماماً لاكتشاف لغة جسدك الخاصة التي يتحدث بها. تمنحك إلين ميريديث الأدوات التي تحتاج إليها لإطلاق هذه اللغة التي تنتظر وصولك بفارغ الصبر لتحقيق معجزاتك الشخصية.”

لورين ووكر، مُبدعة ومبتكرة “وصفة اليوغا لطب الطاقة“

“إن كتاب “اللغة التي يتحدث بها جسدك” كنزٌ! إن وصف إلين ميريديث الواضح لكيفية التعرف على أنظمة الطاقة الخفية في الجسد وفك شيفرتها وشفائه يشكّل مساراً يمكن الوصول إليه لتحقيق القدر الأقصى من الحيوية للجميع، بصرف النظر عن العمر أو الخلفية. فبعد حضوري العديد من ورشات عمل إلين، تعرّفتُ على القيمة المذهلة التي توفرها هذه التقنيات، لي شخصياً ولطلابي وعملائي.”

ديفي شتيرن، ماستر في العلوم (MS)، مشاركة في مشروع “EEM-AP“، مؤلفة كتاب “طاقة الشفاء عن طريق الكابالا“

“إنه رائع! حيث تقوم إلين ميريديث بتوجيه القارئ من خلال كتاب “اللغة التي يتحدث بها جسدك” في رحلة تجريبية من اكتشاف الذات والشفاء. فهي تنسج نسيجاً نشيطاً يوقظ فيك تجربة أعمق للروح. إنه فعّال بالنسبة إلى المبتدئين ولممارسي طب الطاقة، الذين يمكنهم تعلم الاستماع إلى حكمتهم وحواراتهم الفطرية من خلال كتاب “اللغة التي يتحدث بها جسدك“

الدكتورة ميلاني سميث، دكتورة في الطب الشرقي (DOM)، مشاركة في مشروع “EEM-AP“- مؤسسة “Well Within Natural Medicine“، ومؤلفة كتاب “إتقان استخدام الطاقة من أجل حياة صحية“- سلسلة منشورة على الإنترنت.

“هذا الكتاب الدافئ والغني والمفيد والسخي هو قراءة أساسية للممارسين ولأولئك الذين يرغبون في إطلاق طاقة الشفاء في حياتهم.”

داوسون تشارتش، مؤلف الكتاب الأكثر مبيعاً “جنيٌ في جيناتك“

“سيدفعك هذا الكتاب إلى النظر إلى المرض والعافية بطريقة جديدة حتى تكون حياتك عبارة عن رحلة مليئة بالصحة والسعادة!”

دوندي دالين، مؤلفة الكتاب الأكثر مبيعاً “العناصر الخمسة” والمُشاركة في تأليف كتاب “كتاب صغير في طب الطاقة“

“لا تُخيّب إلين ميريديث الأمل أبداً، إن هذا الكتاب لهو ضرورة مطلقة لأي شخص يأخذ طب الطاقة على محمل الجد، ويريد أن يتعلم لغة طاقات جسده من أجل تمكين صحته الذاتية بحق. فهي تستمد محتواه من الحكمة القديمة وخبرتها الخاصة، فتنسج دونما جهد وتبتكر البروتوكولات التي تحصل على النتائج والتي من الممتع القيام بها، مما يعني أنك سوف تقوم بها! لا تتردد في جعل هذا الكتاب يحتل جزءً من مكتبتك – سوف لن تندم!”

ماديسون كينغ، كاتب ومدرّس.

“بما أن الوعي علاج، فإن معرفة ما يقوله الجسد يؤدي تلقائياً إلى عملية الشفاء. في عالم مليء بالمعلومات، يُعتبر كتاب “اللغة التي يتحدث بها جسدك” قطرة صافية من الحكمة.”

جاكوب ليبرمان، دكتور في البصريات (OD)، دكتوراه، مؤلف كتاب “الحياة المضيئة“
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
أضف مراجعتك

عن الكاتب

كتب مشابهة

تقييمات ومراجعات اللغة التي يتحدث بها جسدك

مراجعات الأعضاء

0/5

0 out of 5 stars

من 0 مراجعة

بيانات المراجعه

5 نجوم

0 %

4 نجوم

0 %

3 نجوم

0 %

2 نجوم

0 %

1 نجوم

0 %

قيِّم الكتاب

شاركنا رأيك وتقييمك للكتاب.

سجل دخولك لتتمكن من إضافة مراجعتك.

أحدث المراجعات

لا يوجد مراجعات في الوقت الحالي كن صاحب اول مراجعة و اكتب مراجعتك الان.

أحدث الإقتباسات

لا يوجد إقتباسات في الوقت الحالي كن صاحب اول إقتباس و اكتب إقتباسك الان.

القراء

لا يوجد قراء في الوقت الحالي