في صحبة الطعام

متابعه
تقييم الكتاب
0/5 0
عن الكتاب
يقول روبين فوكس، عالم أنثروبولوجيا الطعام، “إن جميع الحيوانات تأكل، لكن الإنسان هو الحيوان الوحيد الذي يطبخ؛ وبالتالي، يصبح إعداد الطعام أكثر من مجرد تلبية لاحتياج: “إنه رمز لإنسانيتنا”. والواقع أنني لم أتعلم الطبخ إلا منتصف العشرينات من عمري، فلما بدأت خطواتي الأولى، شعرت ببهجة كبيرة في إعداد الطعا
م لمن أحبهم، وحاولت أتذكر الأكل الذي كانت تعده أمي لنا، كما كنت أتذكر مدى إحباطها حينما لا نأكل كما تريد هي، يستطرد فوكس قائلا: “علينا أن نأكل، نحن نحب أن نأكل، والطعام يجعلنا نشعر بالراحة، فهو أهم من ممارسة الجنس؛ فإذا كانت ممارسة الجنس تحدث مرات على مدى حياة الإنسان، فإن الجوع يحتاج إلى تلبيته يوميا. ونظرا لأن الجميع لابد أن يأكلوا، فإن ما نتعاطاه من طعام يمثل رمزا قويا لمن نحب.” السبب الآخر الذي دفعني إلى دفعني إلى الكتابة كان الحنين الجارف إلى أيام- أحسبها كانت سعيدة- وذهبت، ولم يبق منها سوى بعض الصور التي تتلاشى معالمها بمرور الزمن، رنين صوت يخفت مع الوقت، وروائح بيت أذكت أنوفها ونشتاق إلى استرجاعها. كما شعرت أن عملية إعداد هذا الكتاب ستعيد إلى ذكريات مع الأهل والأحباب الذين اختفوا اليوم من حياتي، وبهذا ستعيد إليهم بعض الحياة.
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
أضف مراجعتك

عن الكاتب

نولة درويش نولة درويش

مترجمة وباحثة حرة

كتب مشابهة

تقييمات ومراجعات في صحبة الطعام

مراجعات الأعضاء

0/5

0 out of 5 stars

من 0 مراجعة

بيانات المراجعه

5 نجوم

0 %

4 نجوم

0 %

3 نجوم

0 %

2 نجوم

0 %

1 نجوم

0 %

قيِّم الكتاب

شاركنا رأيك وتقييمك للكتاب.

سجل دخولك لتتمكن من إضافة مراجعتك.

أحدث المراجعات

لا يوجد مراجعات في الوقت الحالي كن صاحب اول مراجعة و اكتب مراجعتك الان.

أحدث الإقتباسات

لا يوجد إقتباسات في الوقت الحالي كن صاحب اول إقتباس و اكتب إقتباسك الان.

القراء

لا يوجد قراء في الوقت الحالي