ازاى تروح المعرض
ازاى تروح المعرض
إصدارات المعرض
إصدارات المعرض
خصومات المعرض
خصومات المعرض
خريطة المعرض
خريطة المعرض
جوائز وهدايا
جوائز وهدايا
تواصل معنا

يوميات وجيه غالي - 2 جزء

قيِّم هذا الكتاب:

0

عن الكتاب

تغطي يوميات وجيه غالي في الجزء الأول الفترة من 1964و حتى 1966. وفيها نتعرف على شخصية غالي المثيرة والقلقة، وعلى تقلباته المزاجية الحادة وعطشه الدائم للحب والفهم والنشوة، في عالم يموج بتغيرات رهيبة على المستويين الثقافي والسياسي، ونستمع إلى صوت الفرد، المثقف الرافض والقلق، الوحيد والمنبوذ، والمحبوب أيضًا.كما تقدم اليوميات بانوراما هائلة للمجتمع الإنجليزي في تلك الفترة وأهم التيارات السياسية والثقافية وقتها. فضلاً عن العديد من النماذج الإنسانية المتنوعة.
كل شيء حول وجيه غالي محفوف بالأسئلة، تاريخ ميلاده وانتحاره، كتابته، علاقته بعائلته، علاقته بالنظام الحاكم في مصر، رحلته إلى إسرائل بعد هزيمة 1967.


في المجلد الثاني من كتاب يوميات وجيه غالي: كاتب مصري من الستينيات المتأرجحة نتابع يوميات الكاتب، والتي تمتد من 1966 إلى 1968 قبل أن ينهي حياته ويموت منتحرًا في إحدى مستشفيات لندن في 5 يناير1969، يكشف وجيه غالي عن شخصيته شديدة الحساسية. ويسرد لنا بحثه عن لحظات الصفاء أوالسعادة، في الخمور، العلاقات النسائية المتعددة، أوفي كتابة أدب مختلف. ولايكف عن السخرية من نفسه ومن عصره.
يحلل نفسه ويعريها بقسوة، ويرسم عبرعلاقاته المتعددة حياة الستينيات المتأرجحة في لندن. حاجته للعمل والمال والطعام، حنينه إلى حياته في مصر وخوفه من النظام الحاكم. يومياته في منزل صديقته الكاتبة ديانا آثيل .

تقييمات ومراجعات يوميات وجيه غالي - 2 جزء

0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
5/0
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.

عن الكاتب