وزغة التراب الذهبي النهارية

قيِّم هذا الكتاب:

0

عن الكتاب

فإنَ الثقافة في بلادنا عن الأوزاغ قد انطبعت على الاستقباح والقشعريرة والنفور والبغض، وإنَّ لهذه المشاعر المشتهرة بين الناس أصول شرعية صحيحة ، كما أنَّ لتلك المشاعر دوافع شكلية مورفولوجية تختص بالأوزاغ ذاتها. فإن لدينا من الأنواع ما يزيد عن الثلاث وعشرين فصيلة منها، غير أن أكثرها يتشابه في الألوان العامة والحجم أيضًا، وهذا من أقوى ما يطبع التصور في أذهان الكثيرين منا عن عائلة الأوزاغ بجميع فصائلها.
ولعلَّ أشهر فصائل الأوزاغ التي ساعدت في تغيير تصور الكثير من الناس عن تلك الكائنات العجيبة الصغيرة في جميع أنحاء العالم، هي فصيلة وَزَغة النمر Leopard Gecko، والتي اشتُهِرَت بتربيتها كحيوان أليف على نطاقٍ واسع على مستوى العالم. واليومَ ميعادنا مع نوع من أنواع الأوزاغ، التي لن يصدِّق الكثيرون منا أنها تنتمي إلى تلك العائلة التي طالما احتقرها البعض واشمأزَّ منها آخرون، حتى يروْا تلك الوَزَغة الجميلة الأخَّاذة، وَزَغَة التراب الذهبي النهارية.

تقييمات ومراجعات وزغة التراب الذهبي النهارية

0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
5/0

عن الكاتب

محمد عبد اللطيف محمد عبد اللطيف

محمد عبد اللطيف، طبيب بيطري وباحث في علوم الزواحف والثعابين ومدقق لغوي ومحقق كتب شرعية، ومؤخرًا روائي، من مواليد مدينة الأسكندرية عام 1982، تخرجت في كلية الطب البيطري جامعة الأسكندرية 2004م

إصدارات اخري للكاتب