من سقراط إلى فوكو

متابعه
تقييم الكتاب
0/5 0
عن الكتاب
الصبيّ الذي كان يقرأ ديكارت أو ما جدوى الفلسفة؟ بقيت الصّورة مطبوعة في ذاكرتي. كنت آنذاك مشرفاً في مدرسة ثانوية مهنيّة تُعلّم حِرَفُ البناء. ذهبت إلى الغرف مساء، حوالي السّاعة العاشرة، لأطلب إطفاء الأنوار. كان الصبية في مجموعات صغيرة، وكانوا يتناقشون بحزم: يتكلّمون على كرة القدم، والفتيات، ويقارنون
بسخريّة بين الحِرف («السبّاك أفضل من البنّاء»، «أجل، ولكن الكهربائيّ أفضل من السبّاك»).
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
أضف مراجعتك

عن الكاتب

كتب مشابهة

تقييمات ومراجعات من سقراط إلى فوكو

مراجعات الأعضاء

0/5

0 out of 5 stars

من 0 مراجعة

بيانات المراجعه

5 نجوم

0 %

4 نجوم

0 %

3 نجوم

0 %

2 نجوم

0 %

1 نجوم

0 %

قيِّم الكتاب

شاركنا رأيك وتقييمك للكتاب.

سجل دخولك لتتمكن من إضافة مراجعتك.

أحدث المراجعات

لا يوجد مراجعات في الوقت الحالي كن صاحب اول مراجعة و اكتب مراجعتك الان.

أحدث الإقتباسات

لا يوجد إقتباسات في الوقت الحالي كن صاحب اول إقتباس و اكتب إقتباسك الان.

القراء

لا يوجد قراء في الوقت الحالي