مت يا ولدى عشان تعيش

متابعه
تقييم الكتاب
4/5
2
عن الكتاب
كيف حدث هذا.. ! لقد تحولت حياتى إلى ظلامٍ دامس بعدها.. لقد رحل !! رحل وتركنى وحدى فى هذا العالم القاسى الملئ بالحيوانات المفترسة ؟! رحل وقد كنت فى بداية فتح عينى على هذه الدنيا الغير آمنة على أصحاب القلوب الطيبة.. ولكن كان يجب علىّ ألا أظل أبكى جانبًا كالطفل الصغير.. ولكن أنهض وأقف كالرجل الكبير حتى
أحمل من معى فى مسئوليتى إلى بر الأمان.. فأبشع ما يمكن أن يمر به الإنسان هو شعور الفقدان، خاصةً وإن كان المفقود شخصًا لا معنى للحياةِ بدونه.. فدعونى أروى لكم أبشع حادثة يُمكن أن تحدث لابن آدم فى هذه الحياة .
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
أضف مراجعتك

عن الكاتب

محمد ضياء الدين محمد ضياء الدين

طالب بالمرحلة الثانوية بمدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا ، من مواليد محافظة الشرقية ، له العديد من القصائد الشعرية الفصحى والعامية ، ويكتب أيضًا القصص القصيرة والروايات ، تتجه أعماله إلى تقديم رسائل سامية للمجتمع .

كتب مشابهة

تقييمات ومراجعات مت يا ولدى عشان تعيش

مراجعات الأعضاء

4/5

4 out of 5 stars

من 1 مراجعة

بيانات المراجعه

5 نجوم

50 %

4 نجوم

0 %

3 نجوم

50 %

2 نجوم

0 %

1 نجوم

0 %

قيِّم الكتاب

شاركنا رأيك وتقييمك للكتاب.

سجل دخولك لتتمكن من إضافة مراجعتك.

أحدث المراجعات

لا يوجد مراجعات في الوقت الحالي كن صاحب اول مراجعة و اكتب مراجعتك الان.

أحدث الإقتباسات

لا يوجد إقتباسات في الوقت الحالي كن صاحب اول إقتباس و اكتب إقتباسك الان.

القراء

لا يوجد قراء في الوقت الحالي