شحن مجاني لمعظم دول العالم
نسخ أصلية من مختلف دور النشر العربية
تواصل معنا

لا شيء سوى الظلام

قيِّم هذا الكتاب:

0

عن الكتاب

كلُّ ما يحيط بالطفلة "ماري هَارْب" غامضٌ ومفزعٌ.
أحلام مريعة، روحٌ عجوز تحلُّ في عقلها الصغير، جرائم قتل طقسية، تجارب علمية لم تخطر ببال أحدٍ!
هذه الرواية تقف على الحدود الفاصلة بين روايات التشويق، الرعب، الجريمة، والروايات النفسية. تجربة فريدة، ورواية مفصلية في تاريخ أدب التشويق. استطاع الروائي البريطاني جون بلاكبرن في رواية "لاشيء سوى الظلام" أن يمزج أنواع شتى من الأدب ببراعة، فالرواية بين يديك تحوي خليطًا مميزًا من نوعيات أدب الرعب، وأدب الغموض والتحقيقات، والأدب النفسي المعتمَد على تشريح ووصف النفس البشرية ببراعة، وكل ذلك على خلفيةٍ من معلوماتٍ طبية شيقة تتسق مع أجواء الرواية وأحداثها المُحيرة.

صدرت الرواية عام 1968، ولا زالت سابقة لأدب عصرها، تحوِّم في خلفيتها تأثر الكاتب بعلم النفس والطقوس السحرية القديمة وأجواء المؤامرات. لا زالت سُمعته ككاتب متميز لأدب الرعب راسخة، وكمؤسِّس لنوع هجين من ذلك الأدب، يُعد أكثر عُمقًا من المألوف حتى يومنا هذا.

تقييمات ومراجعات لا شيء سوى الظلام

0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
5/0
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.

عن الكاتب

جون بلاكبرن جون بلاكبرن

وُلدَ الكاتب البريطاني چون فينويك آندرسن بلاكبرن عام 1923. وقد تخصص في أدب الرعب النفسي والتشويق، وحمل لقب (سيد أدب الرعب المعاصر). أغلب رواياته تدور حول شخصية المحقق المخابراتي، والطبيب العالم. حيث تدور لُب رواياته عن قضية غامضة تُفسر تفسيرات ماورائية او نفسية. من أهم رواياته: الفتى المحطم، حلقة الأزهار، سيدة الآلام. توفي چون بلاكبرن عام 1993 مُخلفا أكثر من ثلاثين عملا روائيا في أدب الرعب والغموض.