تواصل معنا

كيف ترفض بعناد أن تجعل نفسك بائساً

قيِّم هذا الكتاب:

0

عن الكتاب

يتضمن هذا الكتاب رسالة غريبة، هي أنه -عمليًا- كل البؤس البشري والاضطرابات العاطفية الخطيرة لا داعي لها إلى حد كبير؛ ناهيك عن كونها غير أخلاقية. "لحظة؛ هل قلت (غير أخلاقية)؟". حين تدفع نفسك إلى شعور حاد بالقلق أو الاكتئاب، فإنك تفعل شيئًا ضد مصلحة ذاتك، وتعامل ذاتك بشكل غير عادل وغير منصف.

اضطرابك يؤثر بصورة سيئة أيضًا على مجموعتك الاجتماعية. إنه يساهم في إحباط أقربائك وأصدقائك، وإلى حد ما يساهم في إحباط مجتمعك بأكمله. تكلفة أن تدفع نفسك إلى الإحساس بالذعر أو الحنق أو الإشفاق على الذات تكون هائلة؛ تتمثل في الوقت والمال الضائعين دون طائل، وفي الجهد المبذول دون حاجة، وفي المعاناة العقلية دون داع، وفي الإضرار بسعادة الآخرين، وفي الخسارة الحمقاء لبهجة مُحتملة خلال الحياة الوحيدة -نعم، الحياة الوحيدة- التي لن تحظى بغيرها على الأرجح.

تقييمات ومراجعات كيف ترفض بعناد أن تجعل نفسك بائساً

0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
5/0
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.

عن الكاتب