علي شط النيل

متابعه
تقييم الكتاب
0/5 0
عن الكتاب
” في الساعة الثامنة مساءً كنت في الزمالك, في نفس المكان, وعلى نفس المنضدة.. على شط النيل. اقترب النادل فورًا و سألني عن ما أرغب فيه فاجبته مبتسمة " ليمون نعناع " انتظرت دقائق حتى عاد ووضعه أمامي ومن ثم أمسكت بمنديل ورقي أخذته من فوق المنضدة واخرجت قلمًا من شنطتي وبدأت أكتب : " عزيزي الغائب
عني والحاضر برأسي دائمًا ؛
أعدك أنك لن تغزو قلبي ثانية.
لن تذكرني فيروز بك في كل مرة لأنك تشبه كثيرًا حبيبها.

لن أبحث عنك في كل وأي مكان حولي.
لن أنظر الى الساعة الثامنة دائمًا على أنها موعد اللقاء الذي لم نذهب فيه قط..

لن أنظر الى " الليمون نعناع" الذي لم نحتسيه في ذلك اليوم بحسرة وأنا أرتشفه هنا وحدي في نفس المكان ومقعدك فارغ كقلبك تمامًا.

أعدك من الآن ؛
أن يكف قلبي عن إرسال رسائله التي لن تصلك أبدًا. "
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
أضف مراجعتك

عن الكاتب

كتب مشابهة

تقييمات ومراجعات علي شط النيل

مراجعات الأعضاء

0/5

0 out of 5 stars

من 0 مراجعة

بيانات المراجعه

5 نجوم

0 %

4 نجوم

0 %

3 نجوم

0 %

2 نجوم

0 %

1 نجوم

0 %

قيِّم الكتاب

شاركنا رأيك وتقييمك للكتاب.

سجل دخولك لتتمكن من إضافة مراجعتك.

أحدث المراجعات

لا يوجد مراجعات في الوقت الحالي كن صاحب اول مراجعة و اكتب مراجعتك الان.

أحدث الإقتباسات

لا يوجد إقتباسات في الوقت الحالي كن صاحب اول إقتباس و اكتب إقتباسك الان.

القراء

لا يوجد قراء في الوقت الحالي