تواصل مع خدمة العملاء

صور من الشجاعة

قيِّم هذا الكتاب:

0

عن الكتاب

إن الديموقراطية الأمريكية التي يتمتع بها الشعب الأمريكي الآن لم تأتِ بسهولة، بل جاءت بثمن باهظ دفعه الشعب الأمريكي على مر الأزمان المتعاقبة. في كتابنا صور من الشجاعة يوضح لنا جون.ف.كنيدي الصراعات المختلفة التي خاضها ثمانية من شيوخ الولايات المتحدة، نالت من سمعتهم الكثير، ووصلت إلى التشهير بأشخاصهم، وأحيانًا الطعن في كرامتهم ومبادئهم. إلا أنهم تحلوا بالصبر الكبير على الشدائد، حتى يهنأ الشعب الأمريكي بالديموقراطية التي أصبحت الركن والركيزة الأساسية في إقامة الدولة العظمى “الولايات المتحدة الأمريكية. هذا كتاب في أبدع الفضائل الإنسانية وأحقها بالإعجاب، وهي.. “الشجاعة”، فقد عرّفها إرنست همينجواى بقوله “الصبر الجميل على الشدائد”، صور من الشجاعة هو كتاب في أبدع الفضائل الإنسانية وأحقها بالإعجاب، وهي.. “الشجاعة”، وفي هذا الكتاب قصة الشدائد التي صمد لها ثمانية من شيوخ الولايات المتحدة، والصبر الجميل الذي استعانوه عليها، قصة المخاطر التي استهدفت لها مصائرهم، ونقمة الجماهير على خططهم، والتشهير بأشخاصهم وسمعتهم، وأحيانًا الطعن في كرامتهم ومبادئهم..

تقييمات ومراجعات صور من الشجاعة

0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
5/0
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.

عن الكاتب

جون كينيدي جون كينيدي

هو جون. ف. كنيدي أحد شيوخ أمريكا عن ولاية ماساتشوستس، ولما يتجاوز التاسعة والثلاثين. وقد تخرج في جامعة “هارفارد” بدرجة الشرف في عام 1940، وتولى قيادة زورق “طوربيد” في جنوب المحيط الهادي خلال الحرب العالمية الثانية، وأنعمت عليه البحرية الأمريكية بوسامين لقاء ما أصابه من أثر تدمير زورقه، وهو يهاجم مدمرة يابانية في بحر سليمان، وتقديرًا لشجاعته وقوة جلده، وبراعة قيادته، في نقل الجرحي من بحارة زورقه إلى المرفأ الأمين. وهو كاتب أديب، وصحفي مجيد، وضع في عام 1940 كتابه الممتع “لماذا نامت إنجلترا؟”، ومضى فيه يحلل سياسة بريطانيا وضعف استعدادها لخوض غمار الحرب. وكان أبوه جوزيف كنيدي فيما مضى سفيرًا لأمريكا في بريطانيا، وجده محافظًا في ولاية كنتاكي، وعضوًا في الكونجرس عن مدينة بوسطن. وانتخب جون كنيدي لعضوية هذا المجلس في عام 1946، وكان يومئذ في التاسعة والعشرين، ثم أعيد انتخابه في عام 1948، وأصبح في عام 1952 ثالث عضو ديمقراطي يظفر بعضوية مجلس الشيوخ عن ولاية ماساتشوستس، ويفوز بأكبر قدر من الأصوات في المعركة الانتخابية. وقد لبث في الفترة التي بين عامي 1954 و1955 بعيدًا عن المعترك في دور النقاهة من الجراحة التي أجريت له عقب ما أصابه في الحرب العالمية الثانية، ولكنه انتفع بتلك الفترة الفارغة في الانكماش لدراسة تاريخ الوطنيين الصادقين، وإبراز هذه الصور الروائع للشجاعة السياسية التي حشدها بين دفتي هذا الكتاب القيم، الذي ننقله على الناس ليكون درسًا نافعًا لهم، خليقًا بأن يقرأ على كر الأجيال..

إصدارات اخري للكاتب