شحن مجاني لمعظم دول العالم
نسخ أصلية من مختلف دور النشر العربية
تواصل معنا

رؤوس الشياطين

قيِّم هذا الكتاب:

0

عن الكتاب

اليوم هو السّابع من حزيران، مستشفيات الأمراض العقليّة مكانٌ ملائمٌ للانتِحار، إنّها أشدّ الأماكن هدوءًا وصفاءً للتّوّصّل إلى فكرةٍ عميقةٍ ورائعة مثلها. إلى أينَ يذهبُ المُنتحِرون؟ إلى الله؟ إنّ الله يفرحُ بِمَنْ سارَع إلى لِقائه".

من أجواء الرواية:
" كَانَتْ تَعْرِفُ أَنّهُ مَرِيضٌ فِي عَقْلِهِ ، وَلَكِنّهَا كَانَتْ تُحبّه، وَلَو كَانَ الحُبُّ مُبْصِرًا لمَا عَمِيَتْ عَنْ غَرَابَاتِهِ كُلّهَا وَلَا عَنْ هَذَيَانَاتِهِ ".
"أعرف أنه لا أحد يدرك حجم كارثتي، حجم الشرخ الذي حدث في روحي، ولذلك لن يفهمني أحد، لن يناسبني أحد، ولن يتحملني في النهاية أحد؛ فلماذ أقول كل هذا..؟!"
"نحنُ لا نموت. نحن نجومٌ، قد نغيّر مواقعنا، قد يكسرنا الضّوء، قد نلمَع هنا فيما نحن هناك، ولكنّنا لا ننطفِئُ بحال أبدًا".

تقييمات ومراجعات رؤوس الشياطين

0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
5/0
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.

عن الكاتب

أيمن العتوم أيمن العتوم

شاعر وروائي أردنيّ ولد في ( الأردن - جرش سوف 2 آذار 1972)، تلقّى تعليمه الثانوي في دولة الإمارات العربية المتحدة - إمارة عجمان والتحق بـجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية ليتحصل على بكالوريوس الهندسة المدنية فيها عام 1997 وفي عام 1999 تخرّج في جامعة اليرموك بشهادة بكالوريوس لغة عربية، ثمّ التحق بالجامعة الأردنية ليُكمل مرحلة الدراسات العليا في اللغة العربية وحصل على شهادتي الماجستير والدكتوراة في اللغة العربية تخصص نَحو ولغة عامي 2004 و 2007، اشتُهر بروايته يا صاحبي السجن التي صدرت عام 2012 وتعبّر عن تجربة شخصيّة للكاتب في السجون الأردنية خلال عامَي 1996 و 1997 كمعتقل سياسي . كما له دواوين شعريّة عديدة أحدثها ديوان "خذني إلى المسجد الأقصى". وقد طُبع أدب أيمن العتوم بالطابع الإسلامي، وذلك جليٌّ في عناوين رواياته؛ حيث يقتبس أسمائها من آيات القرآن الكريم، كما يظهر ذلك في كثير من قصائده. وقد ساهمت تنشأته الاجتماعية حيث والده الدكتور علي العتوم أحد المحسوبين على الحركة الإسلامية في الأردن في ذلك، كما كان لوالده الدور الأكبر في تحبيب اللغة العربية وآدابها وأهلها إليه؛ لكون والده كان أستاذا للغة العربية في جامعة اليرموك.

إصدارات اخري للكاتب