انثروبولوجي على المريخ

قيِّم هذا الكتاب:

0

عن الكتاب

يعني المرض حدوث نقص في الحياة، لكن بعض هذه النقائص ليس من الضروري أن تحدث. فغالبية المرضى الذين أتابعهم، وكما يبدو لي، ومهما كانت إصاباتهم ومشاكلهم الخاصة، يتمكنون من العيش ليس فقط على الرغم من حالاتهم، لكن على الأرجح بسبب وجودها، بل أكثر من ذلك: بسبب المزايا التي تخلقها مثل هذه الحالات.
إليكم إذن سبع حكايات من الطبيعة -والروح الإنسانية- كما الْتقت ببعضهما البعض بطرق غير متوقعة. زارت الأشخاص الذين ترد حكاياتهم في هذا الكتاب حالاتٌ عصبية مختلفة مثل متلازمة توريت، التوحد، فقدان الذاكرة وعمى الألوان الكلي.
هؤلاء يجسدون هذه الظروف، وهم "حالات" بالمعنى الطبي التقليدي، لكنهم في نفس الوقت هم أشخاص مميزون، فكل واحد منهم يمثل و (بشكلٍ صَنَعَهُ لنفسه) عالَمًا خاصاً قائماً بذاته.
هذه قصص ناجين، نجوا بفعل التغيّر، وأحيانا كان تغيراً بشكل جذري، هؤلاء الناجين/ الحالات نجوا بفضل القوى المدهشة (لكن الخطِرَة أحياناً) لإعادة البناء والتكيف التي نملكها.
في الكتب الأولى التي كتبتها عن "حفظ" الذات، و بشكل أقل عن "ضياع" الذات، ضمن الاضطرابات العصبية. توصّلت إلى التفكير بأن هذه العبارات مبسطة جداً، وأنه لا يوجد هناك لا ضياع ولا حفظ للهوية في بعض الحالات، لكن، وبدل ذلك هناك تكيّف، بل وحتى تحوّل كلّي، يصل لدرجة تحوّل جذري كامل للدماغ و "الواقع". تتطلب دراسة المرض من الطبيب أن يدرس الهوية، أو العوالم الداخلية التي يخلقها المرضى بفعل تحفيز المرض. لكن واقع هؤلاء المرضى، أو الطرق التي يقومون بها هم وأدمغتهم في بناء عوالمهم الخاصة لا يمكن أن تُفهم بشكل واضح من خلال مراقبة سلوكياتهم أو ملاحظتهم من الخارج.
وبالإضافة إلى المنهجية الموضوعية للعالم، عالم الطبيعة، يتوجب علينا أن نوظف أيضاً منهجية ذاتية مشتركة، بالقفز كما كتَبَ فوكو "إلى داخل وعي المريض، لنحاول أن نرى العالَم المرضي عبر عيون المريض نفسه" .

تقييمات ومراجعات انثروبولوجي على المريخ

0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
5/0
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.

عن الكاتب

أوليفر ساكس أوليفر ساكس

أستاذ علم الأعصاب والطب النفسي في جامعة كولومبيا. تلقى تعليمه ولقد عانى فى البدايه حيث دخل مدرسه داخليه هو وشقيقه وكان ذلك دون علم اسرته ،ثم ذهب الى مدرسه سانت بول بلندن ،وتلقى تعليمه الى ان حصل على بكالوريوس فى علم الاعضاء وعلم الاحياء،واكمل دراسته ليحصل على الماجستير لكى يؤهل نفسه لممارسه الطب ،ثم غادر انجلترا الى كندا ثم منها الى الولايات المتحده ،والتى كانت تعد خطوه ايجابيه نحو مسار وظيفى مختلف تماما عما كان يعهده ،ولقد عمل بمستشفى صهيون فى سان فرانسيسكو ،وفى جامعه كاليفورنيا ،ولقد كافح الى ان صار طبيا فى الاعصاب وكاتبا وصيدلى ،وحصل على منصب استاذا علم الاعصاب بجامعه نيويورك للطب ،ثم بعدها حصل على عددمن المناصب فى عدد من الجامعات للطب ،ولقد الف الكثير من الكتب التى حصلت على اكثر مبيعا ،ثم قام بعدها بعدد من الدراسات على مجموعه من حالات الناس الذين يعانون من اضطرابات عصبيه ،ولقد حصل على تكريم فى ذكرى وفاته فى اسهاماته الواضحه والمتميزه فى دعم العلاج بالموسيقى وتاثير هذه الموسيقى على الدماغ البشرى ،ولقد منحته جامعه اكسفورد الدكتوراه الفخريه فى القانون المدنى ،كما حصل على منصب (كولومبيا الفنان )،ولقد كانت إنجازاته سببا فى حصوله على عدد كبير من الجوائز التى تشهد بعلمه وتفوقه فى مجاله الطبى .

إصدارات اخري للكاتب