الكائن الثاني

متابعه
تقييم الكتاب
0/5 0
عن الكتاب
لم تقتصر إسهامات مجددي الشعر العربي الحديث على إتحافنا بالقصائد متنوعة الأغراض والأنساق، بل حرصوا — ومن بينهم «أحمد زكي أبو شادي» — على تقطير رسالاتهم الأدبية والشعرية، وإلحاقها بقطار الثقافة العربية الجديدة. ومن هنا تأتي أهمية المقدِّمة القيِّمة التي قدَّم بها الشاعر لمجموعته الشعرية التي انتقاها ب
عناية لتضمَّ خمسًا وعشرين قصيدة، ضمَّنها من المعاني الخفية ما يظهر فيه التمرد على الصور الشعرية المستهلَكة، وكذلك الانحياز إلى موسيقى المعنى لا موسيقى اللفظ المُصطنَعة، فهو يُنوِّع القوافي تبعًا لتنوُّع المعاني وعُمقها لا العكس، ويُطوِّع اللغة لتستوعب وعيًا شعريًّا فريدًا يتمثَّل قيم الجمال المجردة، ويرى العالم بعين الحقيقتين الإنسانية والعلمية، فينفذ إلى القلوب والعقول على حدٍّ سواء، بشاعرية مطبوعة، ودون تكلُّف.
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
أضف مراجعتك

عن الكاتب

أحمد زكي أبو شادي أحمد زكي أبو شادي

شاعِرٌ وطَبِيبٌ مِصري، وعَلَمٌ من أَعلامِ مَدرسةِ المَهجَرِ الشِّعريَّة، ورائِدُ حَركةِ التَّجديدِ في الشِّعرِ العربيِّ الحَدِيث، وإليه يُعزَى تَأسيسُ مَدرسةِ «أَبولُّو» الشِّعريةِ التي ضَمَّتْ شُعراءَ الرُّومانسيَّةِ في العَصرِ الحدِيث.

خلَّفَ للميدانِ الأدبيِّ إِرثًا أدبيًّا ضَخمًا، وصدرَ لهُ عددٌ كبيرٌ مِنَ الدَّواوِين، مِنها: «الشَّفَق الباكِي»، و«أَشِعة الظِّلال»، و«فوقَ العُباب». ولهُ مُؤلَّفاتٌ مَسرحيةٌ تَمثيلية، مِنها: «مَسْرحية الآلِهة»، و«إخناتون»، و«فِرعَون مِصر». وقدْ وافَتْه المَنِيَّةُ في واشنطن عامَ ١٩٥٥م.

إصدارات اخري للكاتب

كتب مشابهة

تقييمات ومراجعات الكائن الثاني

مراجعات الأعضاء

0/5

0 out of 5 stars

من 0 مراجعة

بيانات المراجعه

5 نجوم

0 %

4 نجوم

0 %

3 نجوم

0 %

2 نجوم

0 %

1 نجوم

0 %

قيِّم الكتاب

شاركنا رأيك وتقييمك للكتاب.

سجل دخولك لتتمكن من إضافة مراجعتك.

أحدث المراجعات

لا يوجد مراجعات في الوقت الحالي كن صاحب اول مراجعة و اكتب مراجعتك الان.

أحدث الإقتباسات

لا يوجد إقتباسات في الوقت الحالي كن صاحب اول إقتباس و اكتب إقتباسك الان.

القراء

لا يوجد قراء في الوقت الحالي