الفيكونت الذي أحبني

متابعه
تقييم الكتاب
0/5 0
عن الكتاب
لكنّ كُتّاب أعمدة النميمة مُخطئون هذه المرة، فأنطوني بريدجرتون ليس فقط ينوي الزواج، بل إنه اختار زوجة بالفعل! ولا يحول بينه وبين عروسه المقبلة، سوى أختها الكبرى، كيت شيفيلد – المرأة الأكثر تطفلًا في قاعات الرقص بلندن قاطبةً. ورغم أن تلك المتآمرة الجريئة قد أفقدت أنطوني صوابه بإصرارها اللعين على منع
الخطبة، فإنه كلما أغمض عينيه ليلًا، طاردته كيت في أحلامٍ لا تنفك تزداد جنونًا، أما كيت فتؤمن خلافًا للاعتقاد الشائع، بأن المنحلّين أخلاقيًّا لا يصلحون أزواجًا وإن تابوا، والأنكى من ذلك أن أنطوني بريدجرتون هو الأكثر شرًّا بين جميع المخادعين. عزمت كيت على حماية أختها – غير أنها تخشى ضعفًا في قلبها.

"كويـــــــن هــــي ملــــكة الروايـــــــات الرومانسية التاريخية".
- إنترتاينمنت ويكلي

"كوين.. ملكــــــة الرومانســــــية. لقد رسمت عائلة تفيض جاذبية وجمالًا، وخطّت مجتمعًا يفيض حياةً وسحرًا حتى إننا نود لو نستطيع الغوص داخل الصفحات والتعرّف بهم".
- راديو NPR

"جوليا كوين هي حقًّا جين أوستن عصرنا الحالي".
- جيل بارنيت

"كويــــن حكّاءة مــــــن الطـــــراز الأول. قلمها خفيف وجريء، كما أنها بارعة في صنع شخصيات لا تُمحى".
- بابليشرز ويكلي

"روايـــــة مبهـــجــــة، زاخرة بالســــحر والفكاهة والدهاء".
- مراجعات كيركوس
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
أضف مراجعتك

عن الكاتب

جوليا كوين جوليا كوين

ولدت جوليا بوتنجر عام 1970 في نيو إنجلاند. حملت الاسم جوليا بوتلر ومن بعده جوليا بوتنجر حتى عُرفت في الوسط الأدبي باسم جوليا كوين. درست تاريخ الفنون والأدب في جامعة هارفارد، ثم قررت أن تُصبح طبيبة. لكن شغفها بالروايات الرومانسية التاريخية التي وقعت تحديدًا في عصر الوصاية على العرش (1811 – 1820) جعلها تخطُّ أولى رواياتها في أثناء دراستها عندما التحقت بكلية الطب جامعة يالي. نُشر أول أعمالها "Splendid" في عام 1995، ثم توالت الأعمال منذ ذلك الحين لتنــــــــال كـــــوين لقب "مؤلفة النيويــــــورك تـــــايمز الأكثر مبــيــــــعًا" للروايــــــــات الرومانســـــــية التاريخية.

إصدارات اخري للكاتب

كتب مشابهة

تقييمات ومراجعات الفيكونت الذي أحبني

مراجعات الأعضاء

0/5

0 out of 5 stars

من 0 مراجعة

بيانات المراجعه

5 نجوم

0 %

4 نجوم

0 %

3 نجوم

0 %

2 نجوم

0 %

1 نجوم

0 %

قيِّم الكتاب

شاركنا رأيك وتقييمك للكتاب.

سجل دخولك لتتمكن من إضافة مراجعتك.

أحدث المراجعات

لا يوجد مراجعات في الوقت الحالي كن صاحب اول مراجعة و اكتب مراجعتك الان.

أحدث الإقتباسات

لا يوجد إقتباسات في الوقت الحالي كن صاحب اول إقتباس و اكتب إقتباسك الان.

القراء

لا يوجد قراء في الوقت الحالي