شحن مجاني لمعظم دول العالم
تحصل على شحن مجاني عند وصول طلبك لـ 150 USD
نسخ أصلية من مختلف دور النشر العربية
تواصل معنا

الفن الهندي

قيِّم هذا الكتاب:

0

عن الكتاب

الفن الهندي"هو الجزء الأول من سلسلة فنون الشرق الأقصى: الهند، الصين واليابان، كما هو الجزء الثلاثون من موسوعة تاريخ الفن: العين تسمع والأذن ترى. يطل به الباحث والمؤرخ المصري د. ثروت عكاشة، في كتاب أنيق 435 صفحة من القطع الكبير صادر عن دار الشروق في القاهرة. يتناول فيه عقائد الهند الدينية كما يطوف بملاحمها الكبرى الخالدة، ليبحث عميقاً في فنون النحت والعمارة الهندية عبر عهود الأسرات الحاكمة، ثم ينتقل إلى فن التصوير الهندوكي ومدرسة التصوير المغولي، مع إطلالة على العمارة المغولية في الهند وبصفة خاصة مقام تاج محل، مختتماً هذه الدراسة بفنون الدارما والرقص والموسيقى والأدب الهندية.

الموسوعة هي انجاز ضخم استغرق إعدادها أربع سنوات، تأتي كإضافة لإنجازات المؤلف في حقل دراسة الحضارات الانسانية المتعاقبة وفنونها على مر الأزمان. استهل عكاشة كتابه بالحديث عن نشأة الشعب الهندي ومراحل تطوره على مدى تاريخه مستعرضاً معتقداته الدينية وما صاغه من ملاحم وطقوس وأناشيد ترددها الألسن إلى اليوم، لما لذلك من أرتباط وثيق في الوقوف على اسرار الفن الهندي الذي استلهم موضوعاته منها مجتمعة.

يقول عكاشة: إن الفن الهندي موضوع متشعب تصعب الاحاطة به كاملاً، بل يكاد يستحيل الإلمام بكل آثاره، فبلاد الهند على اتساعها موشّاة بل مرصعة بما لا يحصر من الآثار والأطلال. فكان لا بد من دراسة كل أثر بالكشف عن الزمن الذي وجد فيه. فالفوارق الجغرافية والاجتماعية تتضافر مع عنصر التتابع الزمني لتكوين سلسلة من الأساليب المتعاقبة التي عملت على إثراء هذا الفن. وعلى رغم تنوع العناصر، فثمة مفهوم ثابت للمثل الأعلى الروحاني، الذي يضفي على الايقونوغرافية الهندية - من خلال جذوره وجوهره -"الوحدة في التنوع"، من جبال الهملايا شمالاً إلى رأس كوموران جنوباً، ومن قندهار غرباً إلى آسيا شرقاً. وكان المثّالون والمصورون منذ العصر الكلاسيكي، يلتزمون بقواعد ايقونوغرافية تحدد بدقة شديدة كل وِضعة وكل تعبير بل حتى إيماءات أصابع الأيدي، كما لعبت الثياب وتصفيفات الشعر والحليّ والرموز دوراً واضحاً في تمثيل الشخوص الاسطورية والتاريخية والدينية.

تقييمات ومراجعات الفن الهندي

0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
5/0
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.

عن الكاتب

ثروت عكاشة ثروت عكاشة

كان وزيرا للثقافة ونائب رئيس الوزراء المصري سابقا. المؤهلات العلمية: الكلية الحربية 1939. كلية أركان الحرب 1945 - 1948 دبلوم الصحافة كلية الآداب، جامعة فؤاد الأول 1951 دكتوراه في الآداب من جامعة السوربون بباريس 1960 الوظائف التي تقلدها: ضابط بالقوات المسلحة. رئيس تحرير مجلة التحرير 1952 - 1953. ملحق عسكري بالسفارة المصرية في بون ثم باريس ومدريد 1953 - 1956. سفير مصر في روما 1957 -1958 وزير الثقافة والإرشاد القومى 1958 - 1962. رئيس المجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم الاجتماعية 1962 و 1966 - 1970. رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى المصري 1962 - 1966. نائب رئيس الوزراء ووزير الثقافة 1966 - 1967. وزير الثقافـة 1967 - 1970. نائب رئيس اللجنة الدولية لإنقاذ مدينة البندقية 1967 - 1977. مساعد رئيس الجمهورية للشئون الثقافية 1970 - 1972. أستاذ زائر بالكوليج دو فرانس بباريس (تاريخ الفن) 1973. انتخب زميلا مراسلا بالأكاديمية البريطانية الملكية 1975. انتخب رئيسا للجنة الثقافة الاستشارية بمعهد العالم العربى بباريس 1990- 1993. الهيئات التي ينتمى إليها: عضو المجلس التنفيذى لمنظمة اليونسكو بباريس 1962 - 1970. عضو مجلس الأمة 1964 - 1966. عضو عامل في المجمع الملكى لبحوث الحضارة الإسلامية، مآب مؤسسة آل البيت 1994 الجوائز والأوسمـة: الجائزة الأولى في مسابقة فاروق الأول العسكرية. وسام الفنون والآداب الفرنسى، عام 1965. وسام اللجيون دونير (وسام جوقه الشرف) الفرنسى بدرجة كوماندور، عام 1968. الميدالية الفضية لليونسكو تتويجا لإنقاذ معبدي أبو سمبل وآثار النوبة، عام 1968. الميدالية الذهبية لليونسكو لجهوده من أجل إنقاذ معابد فيلة وآثار النوبة، عام 1970. جائزة الدولة التقديرية في الفنون من المجلس الأعلى للثقافة، عام 1987. دكتوراه فخرية في العلوم الإنسانية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، عام 1995. جائزة مبارك في الفنون من المجلس الأعلى للثقافة، عام 2002

إصدارات اخري للكاتب