الفرنسيات لا يصبن بالبدانة

قيِّم هذا الكتاب:

0

عن الكتاب

النساء "الفرنسيات لا يصبن بالبدانة"، ولكنهن يستمتعن بالخبز والمعجنات، إضافة إلى ثلاث وجبات منتظمة. ,للكشف عن الأسرار البسيطة "للتناقض الفرنسي" هذا -كيف يستمتعن بالطعام ويحافظن على الرشاقة والصحة في آن معاً -تقدم لنا "ميري غوليانو" خطة مذهلة نتناول عبرها الطعام محافظين على صحتنا ومستمتعين بوقتنا في آن معاً. كمراهقة فرنسية، ذهبت ميراي إلى أمريكا كطالبة تبادلية وعادت مصابة بالسمنة. ولحسن حظها، جاء طبيب العائلة الرائع، "دكتور معجزة" لإنقاذها. أعاد تقديمها إلى المبادئ الكلاسيكية للأكل الفرنسي بالإضافة إلى الخدع التقليدية للنساء المحليات، ساعدها على إعادة شكلها بفهم واعٍ للطعام، للشراب وللمعيشة. المفتاح؟ ليس الشعور بالذنب أو الحرمان ولكنه يكمن في تعلم كيفية الحصول على الكثير من الأشياء التي تستمتعين بها كثيراً. وهكذا قضت ميراي طوال حياتها تستمتع بحياة من الملذات دون أي زيادة، راضية بثلاث وجبات في اليوم دون زيادة أو خسارة في الوزن. والآن، وعبر استراتيجيات بسيطة ولكن فعالة وبتطبيق بعض الوصفات التي كانت تؤمنين بأنها تسبب السمنة، تظهر هذه المكونات على أنها تتحكم بالوزن طوال العمر -بدءاً من العلاج الطارئ في أيام العطل بحساء الكراث السحري إلى الخدع اليومية كخداع نفسك بالرضا. ومن خلال التأكيد على الأطعمة الطازجة المتنوعة والمتوازنة والممتعة دائماً، تظهر ميراي كيف يمكن لأي شخص أن يتعلم الأكل والشرب والتحرك كالمرأة الفرنسية. لأي امرأة تحن إلى قوامها السابق، أو فاتتها الرحلة إلى الساحل الجنوبي، أو تركت قطعة من الكربرهيدرات تمر صدفة بين شفتيها، إليك الطريقة الإيجابية المبهجة لتحافظي على رشاقة قوامك، أسرار ثقافية ثمينة لإحداث التغيير في القرن الواحد والعشرين. حياة ملؤها الطعام اللذين -دون أي قيود أو شعور الذنب؟ لم الانتظار؟

تقييمات ومراجعات الفرنسيات لا يصبن بالبدانة

0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
5/0
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.

عن الكاتب