تواصل معنا

الأعظم - قصة النبي محمد صلى الله عليه وسلم

قيِّم هذا الكتاب:

0

عن الكتاب

لقد قررت أن أحكي لك عن الرسول في رحلة كفاحه ... أنفاسي اللاهثة ستسمعها يقيناً وأنت تجمع روحك وتنظر بعين مدققة إلى ذلك الشاب اليتيم الذي لطالما رعى غنم قريش في صحرائها وكيف هبط ذات ليلة من أعلي الجبل ليعلن الحرب علي تجار الرقيق في مكة وأرستقراطيي الطائف وقيصر الروم وكسري الفرس .. !
يحمله عزمه ويقينه ويحيط به الشرفاء بلال وأبو بكر وصهيب وعمر وعلي وعمار . عقد لا يقدر على غزل حباته سوى عظيم .

ستشاهده بعين عقلك وهو يمزق دثار الخوف والحيرة والرهبة التي اكتنفته بعد لقاء الوحي ثم يمضي بعدما اطمأن إلى كنه الرسالة وطبيعتها متخطياً الأزمة تلو الأخرى ضارباً قيم الجاهلية في مقتل صانعاً انقلاباً جذرياً علي أبجديات العصر وطبيعة الواقع ومفردات القوة والجبروت القائمين .

ستراه بعين قلبك وهو يحمل أصالة في روحه يكمل بها حكمة أخيه لقمان وعزماً في سيفه فتتعجب من القوة إذ تحكمها أناة لطالما غابت عن أخيه موسى فضلاً عن منطق لسانه الذي لم يحتاج إلى هارون يعضده . سترى رحمته وقد فاضت على أعدائه قبل أصحابه فيذكرك بأخيه عيسى بيد أنها رحمة المقتدر لا عديم الحيلة ..

سترى الكمال متجسداً في إنسان . لكنه ويا للعجب كمال
باعث على التأسي والتعلم.

تقييمات ومراجعات الأعظم - قصة النبي محمد صلى الله عليه وسلم

0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
5/0
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.

عن الكاتب

كريم الشاذلي كريم الشاذلي

الحالة الاجتماعي: متزوج - الأبناء " مهند ومعتز" المؤهل الأكاديمي : بكالوريوس إعلام جامعة القاهرة مدير عام دار أجيال للنشر والتوزيع الإنتاج الفكري والثقافي: بالقلم استطاع كريم الشاذلي أن يصل إلى أكثر من نصف مليون قارئ عربي، في مدة زمنية لا تتجاوز السبع سنوات، من خلال 15 كتاب مطبوع، حاول من خلالها أن يُعبر عن طموحات وتطلعات جيل وجد نفسه مرغما قابعاً على هامش التاريخ، في أسوء حقبة زمنية مر بها عالمه العربي والإسلامي . تُرجمت كتبه إلى الإندونيسية والماليزية والكردية، وتتوفر جميعها بلغة برايل للمكفوفين . حاضر وتكلم كريم الشاذلي في جميع جامعات مصر، وحل ضيفا على عشرات البرامج الإذاعية والتلفزيونية متحدثاً عن كتبه وأفكاره، كما سافر إلى كثير من العواصم العربية في دول المغرب والخليج والسودان مُحاضراً ومتحدثاً عن رؤيته وأفكاره . رؤيته : يرى كريم الشاذلي أن الأمل والتفاؤل هما فرض عين على كل شخص يريد أن ينهض بنفسه وأمته، ذلك أن المتشائم لا يمكن أن يغير حاضراً، أو يصنع مستقبلاً، لذا كانت رسالته التي عاهد الله عليها أن ينشر في دنيا الناس ثقافة الأمل والتفاؤل وشحذ الهمم وكيفية التغلب على العثرات والكبوات . منهجه : ( النجاح ليس خبط عشواء، والسعادة ليست منة أو هبة يلقيها القدر إلينا، إنهما ـ بعد كرم الله وفضله ـ تعب جبين، وجهد متواصل)، في ظل انتشار كثير من المناهج والكتب والدورات التي تتحدث عن النجاح السهل اليسير، يحاول كريم الشاذلي أن يعيد الأمر إلى ما يرى أنه الطبيعي والمنطقي، ذلك أن النجاح والسعادة ـ وهما غاية المنى لكل إنسان ـ لا يمكن الوصول إليهما إلا عن طريق واحد وهو التعب والكدح والمشقة، وأنه لو كانت هناك طرق جانبية للنجاح، لما احتاج أنبياء الله ـ عليهم السلام ـ إلى كل هذا التعب المضني للوصول برسالاتهم السماوية إلى أن تنتشر، الأصل هو أن نتعب، أن نسقط، أن ننهزم في بعض الجولات، شريطة أن نتعلم من كل سقطة أو انكسار ما يجعلنا أكثر صلابة في المراحل المتقدمة . تأثر فكرياً بكل من : الشيخ محمد الغزالي رحمه الله ـ الدكتور عبدالكريم بكار ـ أستاذ الإدارة الكبير ستيفن كوفي ـالكاتب الأميركي روبرت جرين . • كاتب عمود من الطراز الفريد .. د. أحمد درويش وزير التنمية الإدارية . • قادر على اكتساب ثقة الجمهور الأصعب وهم الشباب .. اللواء سمير سلام .. محافظ الدقهلية. • هناك مؤلفون ضيعوا سنوات من عمرهم يقرأون ويستخلصون من أمهات الكتب أفكاراً رأوا أنها تفيدهم في حياتهم.. وفكروا أن ينقلوها إلي الآخرين فطبعوها.. ومنهم.. كريم الشاذلي.. محمد الشرقاوي ـ نائب أول رئيس تحرير جريدة الجمهورية. • يقدم أفكاره بأسلوب فصيح جزل وممتع في نفس الوقت . أشرف توفيق ـ جريدة الدستور.

إصدارات اخري للكاتب