اتجاهات حديثة في الإعلام

متابعه
تقييم الكتاب
0/5 0
عن الكتاب
يعاني الإعلام في الفترة الأخيرة من حالة انفلات غير مسبوقة، وافتقدت الممارسة الإعلامية القواعد المهنية السليمة، وخاصة في الإعلام الفضائي والإلكتروني، مما تسبب في وقوع الإعلاميين الممارسين في أخطاء جسيمة وأصبح الإعلام يسوده الابتذال والإثارة على حساب الأخلاقيات في إطار سعي الإعلاميين لتحقيق مصالح شخصي
ة أو نتيجة لضغوط خارجية ومجتمعية مختلفة، دون أي التزام نحو المسؤولية الاجتماعية للإعلام وزاد من إحباط الجمهور في وجود رادع ينظم العمل الإعلامي ويحدد أسس وأساليب ممارسته في ظل تحديات عديدة تواجه الدولة ومؤسساتها.
ويتناول هذا الكتاب عددًا من الموضوعات الخلافية التي تمثل انتهاكًا للأخلاقيات المهنية الإعلامية والتي تتمثل في قضية التعصب الكروي ودور الإعلام الرياضي في التشجيع على إذكاء نار الفتنة بين الجماهير المتحمسة، والعنف المصور والمشاهد في المواد الدرامية والبرامج والألعاب العنيفة التي انتشرت بين الصغار والأطفال وتركت تأثيرات سلبية عديدة وصلت لارتكاب أعمال عنف وإيذاء للنفس وحالات انتحار، والإعلانات التجارية المضللة والمبتذلة والمسيئة لقيم المجتمع والتي تعرض في الفضائيات العربية، والأخبار الكاذبة والمفبركة وانتشارها على مواقع التواصل الاجتماعي وما يمكن أن تثيره من عوامل القلق السياسي في المجتمع، ومشكلة المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت والتي تجتذب الصغار والشباب بمضمونها المخل وتشيع الفاحشة.
ويقدم الكتاب مقترحات لمعالجة هذه القضايا الشائكة في محاولة لضبط الأداء من خلال مقترح لدليل السلوك المهني للإعلاميين والتزام وسائل الإعلام بالقوانين وميثاق شرف ومدونة سلوك تحدد مسؤوليات عناصر العمل الإعلامي لحماية حق الجمهور في المعرفة بناء على معايير مهنية سليمة.
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
أضف مراجعتك

عن الكاتب

كتب مشابهة

تقييمات ومراجعات اتجاهات حديثة في الإعلام

مراجعات الأعضاء

0/5

0 out of 5 stars

من 0 مراجعة

بيانات المراجعه

5 نجوم

0 %

4 نجوم

0 %

3 نجوم

0 %

2 نجوم

0 %

1 نجوم

0 %

قيِّم الكتاب

شاركنا رأيك وتقييمك للكتاب.

سجل دخولك لتتمكن من إضافة مراجعتك.

أحدث المراجعات

لا يوجد مراجعات في الوقت الحالي كن صاحب اول مراجعة و اكتب مراجعتك الان.

أحدث الإقتباسات

لا يوجد إقتباسات في الوقت الحالي كن صاحب اول إقتباس و اكتب إقتباسك الان.

القراء

لا يوجد قراء في الوقت الحالي