تواصل معنا

لودفيغ فتغنشتاين

لودفيغ فتغانشتاين، واحد من أكبر فلاسفة القرن العشرين، ولد في فيينا بالنمسا ودرس بجامعة كمبردج بإنجلترا وعمل بالتدريس هناك. وقد حظي بالتقدير بفضل كتابيه "رسالة منطقية فلسفية" وتحقيقات فلسفية. عمل في المقام الأول في أسس المنطق، والفلسفة والرياضيات، وفلسفة الذهن، وفلسفة اللغة. اعتقد فتغنشتاين أن معظم المشاكل الفلسفية تقع بسبب اعتقاد الفلاسفة أن معظم الكلمات أسماء. كان لأفكاره أثرها الكبير على كل من "الوضعانية المنطقية وفلسفة التحليل". أحدثت كتاباته ثورة في فلسفة ما بعد الحربين. ورغم أسلوبه النيتشوي المربك، فقد غير وجهة التفكير الفلسفي وطرق التعامل مع المسائل الفكرية. استقال فتغنشتاين من منصبه في كامبردج في عام 1947 للتركيز على كتاباته. وقد خلفه صديقه يوري هنريك فون فريكت بمنصب الأستاذ. نزل في دار الضيافة في البيت كيلباتريك في شرق مقاطعة ويكلاو في عام 1947 وعام 1948. أنجز الكثير من أعماله اللاحقة على الساحل أيرلندا الغربي في عزلة ريفية يفضلها مع باتريك لينش. بحلول عام 1949، عندما شُخِّصت حالته بأنها سرطان البروستاتا، كتب معظم المواد التي نـُشرت بعد وفاته مثل "(تحقيقات فلسفية)". من أبرز أعمال فتغنشتاين كتاب "مصنف منطقي فلسفي" الذي يحتوي على مقاربة للفلسفة تنسف إمكانية التفلسف وتعيدها إلى نقطة الانطلاق وتدعو للسكوت عمّا لا ينبغي قوله. إلا أنه انتقد لاحقا هذا الكتاب بسبب "الدوغمائية التي نقع فيها بسهولة عندما نتفلسف" كما عبر هو عن ذلك. اعتقد فتغنشتاين أنه قد حلّ بكتابه الأول(مصنف منطقي فلسفي) كل مشاكل الفلسفة الكبرى، ولم يعد هناك مزيد لما يقال في الفلسفة. مما أدى به إلى الانقطاع عن الانشغال بالفلسفة ليتفرغ لتدريس الصغار في بعض القرى النمساوية ويطبق بعض نظرياته التربوية كان هذا بين عامي (1920-1926) ثم عمل بعد ذلك بعض الأعمال الصغيرة، بوابا وعاملا في حديقة أحد الأديرة ومهندسا معماريا بارعا أنجز بيتا لإحدى أخواته أصبح بعد ذلك نموذجا في البناء. إلا أن محاضرة سنة 1928 في أسس الحساب قد أعادت استفزاز عقل فتغنشتاين ليعود مرّة أخرى للبحث الفلسفي. وفي إنجلترا ألف كتابه تحقيقات فلسفية الذي لم ينشر إلا بعد وفاته. فلسفة الألعاب اللغويّة التي عرت نضجها في كتابنا هذا (تحقيقات فلسفية). ولكن هذه الفلسفة تم إنضاجها قبل "التحقيقات" في ما يعرف ب "الكراسة الزرقاء" و"الكراسة البنية". اللتان لم يتم نشرهما إلا بعد وفاة فتغنشتاين سنة 1958، أيضا يعتبر كاتب "ملاحظات في أسس الرياضيات" من أهم كتبه بالإضافة إلى أهم كتبه على الإطلاق وأكثرها شهرة وتأثيراً كتابه "تحقيقات فلسفية".