1984

(82)
(6)
تقييم الكتاب
4.1/5
33
نبذة عن الكتاب

1984 بقلم جورج أورويل ... تجري أحداث الرواية في عالمٍ متخيَّل ينقسم فيه العالم إلى ثلاثة دول ديكتاتورية عظمى وهي أوسيانيا،أوراسيا،إيستاسيا وثلاثة مناطق صراع دائم وهي: الهند وإفريقيا والشرق الأوسط. يتحكَّم في الدولة العظمى حزب الإشتراكية الإنجليزية وأبرز شخصياته هو المدعو (الأخ الأكبر) وهو شخصية غامضة لكنّها مسيطرة على جميع أجزاء الدولة خاصّةً الحزب الذي يأتمر بأمره وينشر الشعارات المخيفة بين النّاس مثل:(الأخ الأكبر يراقبك، الحرب هي السلام، الجهل هو القوة، من يملك الماضي يسيطر على المستقبل). وقد كانت الوزارات التابعة لهذا الحزب عبارة عن أربعة وزارات؛ وزارة الحقيقة لتزوير التاريخ وتحريف مقالات الصحف الأجنبية الحديثة وتزييف الأخبار، وزارة الحب التي تقوم بتعذيب النّاس وتعيينهم كجواسيس على بعضهم البعض وتمنع إقامة العلاقات الجنسية بالمطلق، وزارة السلام التي كانت تختصُّ بشنِّ الحروب والوزارة الرابعة هي وزارة الوفرة التي كانت تُعنى بتقنين كميات الطعام وتحديدها وتجويع النّاس.

نبذة عن الكاتب

جورج أورويل جورج أورويل

هو اسم الشهرة الأدبي لإريك آرثر بلير( 1903-1950م) الكاتب والصحفي البريطاني صاحب الإنتاج الأدبي الغزير، والذي قدم صورة مفصلة واستباقية لشكل الأنظمة الشمولية قبل ظهورها بعقود عدة في روايته الأشهر 1984 والنوفيلا المعروفة باسم مزرعة الحيوان..

أعمال أخرى للكاتب

اقتباسات كتاب : 1984

خالد الأمير

ديستوبية

Mohamed Abdelkader

بصورة

Mohamed Abdelkader

بصورة

Pola Magdy

غير أنه يتميز بالغباء المستحكم، فهو كتلة من الحماس الأبله وهو أحد الأشخاص ذوي الولاء الأعمى للحزب، وبالتالي يتوقف عليهم استقرار الحزب أكثر من شرطة الرصد.

fatma Maher

فقد كان امتلاك مثل هذه الأشياء سببًا لإثارة الشُبهات حتى لو كان دفترًا خاليًا من أي حرف مكتوب

Sirine

المعتاد أن الأشخاص الذين أصبحوا من المغضوب عليهم من الحزب فإنهم يتبخرون أو يختفون من الوجود وينقطع معهم ذكرهم للأبد دون وجود أي دليل يكشف سر اختفائهم

Sirine

فكان كل ما يعرفه الإنسان عن إنتاج الأحذية هو مجموعة من الأرقام الفلكية التي لا توجد سوى على الورق، في الوقت الذي يمشى فيه معظم سكان أوشيانا حفاة

Sirine

أن تعرف ولا تعرف في نفس الوقت، أن تعرف الحقيقة الكاملة ومع ذلك تبدو لك الأكاذيب مقنعة، أن تصدق رأيين في آن واحد وأن تعلم جيدًا أن أحدهما يناقض الآخر ويكذبه تمامًا، ومع ذلك تؤمن به، أن تستخدم المنطق ضد المنطق وأن تدعو للأخلاق والفضيلة وترفض الالتزام

srsr 22

كانوا مثل النمل، الذي يمكنه رؤية الأشياء الصغيرة ويتعامى عن رؤية الأشياء الهامة. وعندما يصيب الخرف الذاكرة، ويتم تزييف السجلات المكتوبة، يصبح ادعاء الحزب بقيامه بتحسين الأوضاع الحياتية مقبولًا وقابلًا للتصديق، حيث لا توجد أي معايير لمعرفة حقيقة صحة ذلك أو خطئه

srsr 22

ولكن إذا كان هناك أمل، فهو في العامة لذلك يجب عليك أن تؤمن بذلك. فعندما تحول ذلك لكلمات تبدو عقلانية، وعندما تشاهد باقي البشر يمرون بجوارك على الرصيف فإن الأمر يتحول لقضية يجب أن تؤمن بها

srsr 22

«وإنني أدرك (كيف) ولكني لا أفهم (لماذا)؟»

srsr 22

وبالطبع لم تكن هناك أية محاولة من الحزب لغرس أيدولوجيته وتعاليمه بينهم لأنه لم يكن من المحبذ تكوين وعي سياسي لعامة الشعب، فكل المسموح به لهم هو نوع من الوطنية البدائية التي يمكن الاعتماد عليها عند الحاجة مثل قبولهم العمل لساعات أطول أو حصص تموينية أقل، بل حتى تحويل سخطهم الذي يحدث ويثور أحيانًا، إلى لا شيء وذلك لأنهم يعيشون بلا مبادئ، فكان ما يتظلمون منه هو أشياء تافهة وخاصة، فلا يثير اهتمامهم الأخطار الكبرى التي تحدق بهم

srsr 22

وكتب مرة أخرى «لن يثوروا حتى يعوا كما أنهم لن يعوا حتى يثوروا»

srsr 22

«إذا كان هناك أملٌ، فإنه سيكون في العامة (عامة الشعب)»

نجلاء لطفي

شعر ونستون مثل التائه في غابة موحشة بأعماق البحار، ضائع في عالم وحشي كأنه فيه الوحش بشخصه. شعر بالوحدة الشديدة، فالماضي ميتٌ، المستقبل مجهولٌ لا يمكن تخليه، فما الذي يؤكد أنه يوجد مخلوق واحدٌ فقط يسانده ويقف بجواره؟