قائمة الضيوف

(0)
(0)
تقييم الكتاب
0/5 0
نبذة عن الكتاب
"""يتحوَّلُ حفلُ زفافٍ إلى حدثٍ مدمِّرٍ وحالكِ السواد في جوٍّ من الإثارةِ والتشويق يُذكِّرنا بأجواء أجاثا كريستي. العروس، المُرافِقة، الإشبين، مُنظِّمة الزِّفاف، وَصِيفَة العروس، الجثَّة. اجتمعَ الضيوف على جزيرةٍ نائية تقعُ على ساحل أيرلندا للاحتفال بشخصين يتَّحِدان معًا في حياةٍ واحدة. العريس: نج
مٌ سينمائي صاعد، فاتنٌ ووسيم. والعروس: مؤسِّسة مجلة، ذكيةٌ وطموحٌ. إنه حفلُ زفافٍ من الحفلات التي يُحكى عنها في المجلات، أو حفلات المشاهير. ثوبٌ من مُصممٍ عالميٍّ، موقعٌ ناءٍ، هدايا فاخرةٌ للضيوف. صحيحٌ أن إشارة الهاتف ضعيفة والأمواج عاتية، لكن خُطِّط لكل التفاصيل ببراعة وستُنَفذ ببراعةٍ كذلك.

لكنّ الكمالَ منوطٌ بالخطط وحدها، وكلنا بَشرٌ في النهاية. بينما تتَّقدُ روح الحفل، تختلطُ الأحقاد والضغائن بالأماني الطيبة وذكريات الماضي. يلعبُ أصحابُ العريس لُعبةَ تذكَّروها من أيام المدرسة. وتُتلفُ وصِيفَة العروس -ليست بالمصادفة المحضة- ثوبها. ويُلقي أقدمُ أصدقاء العريس نخبًا محرجًا. ثمَّ يموتُ شخصٌ ما. مَن ذا الذي لم يتمنَّ خيرًا للعروسين السعيدين؟ وربما السؤال الأهم، ما السبب؟
""
«لم أظن أن لوسي فولي قد تتفوقُ على روايتها ""حفلة الصيد""، لكنها تفوقتْ على نفسها! أحببتُ هذه الرواية. منحتني دفقات السعادة نفسها التي أشعرُ بها حين أغرقُ في إحدى روايات أجاثا كريستي. جزيرةٌ نائيةٌ وعرة، وحفلُ زفافٍ تقريبًا لا أحد سعيدٌ بحضوره، وأسرارٌ قديمة، ثمَّ جريمةُ قتل. تُلقي بك وجهات النظر المختلفة من تخمينٍ لآخر، وتُخطئ كل مرةٍ. أنتظرُ روايتها القادمة بشوق».
- ألِكس ميكايليديس: مؤلف رواية «المريضة الصامتة».

«تُعيدنا رواية لوسي فولي الذكية والمكتوبة ببراعةٍ إلى أجواء كلاسيكيات أجاثا كريستي العظيمة، تحديدًا في ""ثمَّ لم يبقَ أحدٌ"" و""جريمةٌ في قطار الشرق السريع""، وتأخذنا إلى جزيرةٍ مريبة على سواحل أيرلندا... تبني فولي التشوُّق والترقُّب برويّةٍ وحذرٍ، بصحبةِ كَتيبةٍ من الأبطال المُدَجَّجين بأسرارهم الشخصية... وتركِّز تركيزًا دقيقًا على التفاصيل المتقاطعة من ماضيهم».
-The New York Times Book Review
"
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
أضف مراجعتك

نبذة عن الكاتب

لوسي فولي لوسي فولي

درَستْ لوسي فولي الأدب الإنجليزي في جامعة دَرَم وفي كليَّة لندن الجامعية، وعملتْ محررةً أدبيةً في مجال النشر عدَّة سنوات قبل أن تتفرغَ للكتابة تفرُّغًا كاملًا. رواية «حفلة الصيد» أول رواية جريمة تكتبها، واستوحتها من مكانٍ ناءٍ ألهبَ مخيلتها في أسكتلندا ومن ثم أتبعتها برواية فارقة وهي قائمة الضيوف.
كتبتْ كذلك لوسي ثلاث رواياتٍ تاريخيةٍ، وتُرجمتْ أعمالها إلى ست عشرة لغة."

كتب مشابهة

تقييمات ومراجعات (قائمة الضيوف)

مراجعات العملاء

0/5

0 out of 5 stars

من 0 reviews

تقييمات ومراجعات

5 نجوم

0 %

4 نجوم

0 %

3 نجوم

0 %

2 نجوم

0 %

1 نجوم

0 %

قيِّم الكتاب

شاركنا رأيك وتقييمك للكتاب.

سجل دخولك لتتمكن من إضافة مراجعتك.

أحدث المراجعات

لا توجد مراجعات بعد. كن صاحب أول مراجعة واكتب مراجعتك الآن.

أضف اقتباسًا

Recent Quotes

لا توجد اقتباسات بعد. كن صاحب أول اقتباس وأضف اقتباسك الآن.

القرّاء

لا يوجد قراء بعد