عندما يقول الجسد لا

(447)
(4)
تقييم الكتاب
3.5/5
62
نبذة عن الكتاب

عندما يقول الجسد لا بقلم جابور ماتيه ... هل يمكن أن يموت المرء -حرفيًّا- من فرط الوحدة؟ هل يوجد رابط بين القدرة على التعبير عن العواطف ومرض ألزهايمر؟ هل ثمة ما يُدعى بـ «الشخصية السرطانية»؟ يجيب كتاب «عندما يقول الجسد لا» عن أسئلة شائكة حول الرابط بين العقل والجسد، وعن الدور الذي يلعبه الضغط النفسي والتركيبة العاطفية للمرء في مختلف الأمراض الشائعة مثل التهاب المفاصل والسرطان والسكري وأمراض القلب ومتلازمة القولون العصبي والتصلب المتعدد. وهي إجابات مستمدة من بحوث علمية مستفيضة ومن العمل السريري المشهود الذي مارسه د. جابور ماتيه.

نبذة عن الكاتب

جابور ماتيه جابور ماتيه

هو طبيب متقاعد وكاتب كندي مجري، اشتُهر بخبرته الهائلة في الإدمان والصدمة النفسية والضغط النفسي والنمو في مرحلة الطفولة. ألَّف أربعة كتب احتلت مرتبة الأكثر مبيعًا وتُرجمت إلى ثلاثين لغةً، من بينها الكتاب الذي حصد الجوائز بعنوان «في عالم الأشباح الجائعة: مواجهات مباشرة مع الإدمان». ونال أيضًا «وسام الشرف الكندي» وجائزة الاستحقاق المدني في مسقط رأسه فانكوفر، لعمله وكتاباته الطبية الرائدة.

أعمال أخرى للكاتب

اقتباسات كتاب : عندما يقول الجسد لا

Eman Hylooz

عضالًا لتتعلم أن فعل الخير من خلال التضحية بالنفس هو طريق

Maram Jemai

رغم كل الظروف مازلت أقاوم

Aya

الضغط المصاحب للامتحانات واضح وقصير المدى، لكن العديد من الناس يقضون حياتهم بأكملها عن غير قصد كما لو أنهم تحت أنظار ممتحِنٍ عنيف ومتصيد للأخطاء، عليهم إرضاؤه بأي ثمن. أغلبنا يعيش إما وحيدًا وإما في علاقة غير مُرضية عاطفيًّا لا تعترف باحتياجاته العميقة ولا تحترمها. إن العزلة والضغط يؤثران في العديد ممن يظنون أن حياتهم مقبولة إلى حد كبير.

Aya

إننا نحصر أنفسنا في عالم ضيق حقًّا إن استبعدنا من المعرفة المقبولة مساهماتِ التجربة الإنسانية وحكمةَ البشر.

Aya

«إذا مُنعنا من تعلُّم قول لا، قد تضطر أجسادنا إلى قولها نيابةً عنَّا في النهاية».

Bosy Ahmed

Nermeen Nasser

أغلبنا يعيش إما وحيدًا وإما في علاقة غير مُرضية عاطفيًّا لا تعترف باحتياجاته العميقة ولا تحترمها. إن العزلة والضغط يؤثران في العديد ممن يظنون أن حياتهم مقبولة إلى حد كبير.

Naela Sabagh

لا تتنازل عن حلمك فاغلب اوجاعك تبدا عندما تتنازل

Maria Haddad

ما نعدُّہ سمات راسخة قد لا يكون أكثر من أساليب دفاعية معتادة، جرى تبنيها دون وعي. غالبًا ما يتماهى الناس مع هذه الأنماط الاعتيادية، معتقدين أنها جزء لا يتجزأ من ذاتهم. حتى إنهم قد يضمرون كراهية تجاه صفات معينة في ذواتهم

Maria Haddad

الطريقة التي ينشأ بها الناس تشكل علاقتهم بأجسادهم ونفسياتهم. تتفاعل سياقات الطفولة العاطفية مع الطباع الفطرية لتسفر عن سمات الشخصية. إن أغلب ما نسميه بالشخصية ليس مجموعة ثابتة من السمات، وإنما آليات تكيف اكتسبها المرء في مرحلة الطفولة.

Maria Haddad

إن الضغوط التي تحول دون اعتناء المرء بذاته هي نفسها الضغوط التي تؤدي إلى اعتلال الصحة.

الشيماء  ناصر

إن الحدث الخارجي نفسه له تأثير فسيولوجي متفاوت إلى حد كبير، اعتمادًا على من يعانيه. وفاة أحد أفراد الأسرة قد تلقى استجابة مختلفة بشكل ملحوظ من شخص متزن عاطفيًّا ويحظى بعلاقة داعمة مقارنةً بشخص وحيد أو شخص –مثل آنا قبل خضوعها للعلاج النفسي– مُبتلى بشعور مزمن بالذنب بسبب ما بُرمج عليه في الطفولة.

الشيماء  ناصر

الضغط النفسي لا يقتصر على المسبب الخارجي، وإنما يعتمد أيضًا على استجابة الفرد. ويحدث في حياة أناس حقيقيين تختلف طباعهم الفطرية وماضيهم وأنماطهم العاطفية ومواردهم الجسدية والنفسية وما يتمتعون به من دعم اجتماعي واقتصادي.

الشيماء  ناصر

يرتبط النظام الهرموني في الجسم ارتباطًا وثيقًا بمراكز الدماغ التي تختبر العواطف وتترجمها. ويرتبط النظام الهرموني ومراكز العاطفة بدورهما بالمناعة والجهاز العصبي. هذه ليست أربعة أنظمة منفصلة، بل نظام فائق وحيد يعمل كوحدة لحماية الجسم من الغزو الخارجي ومن اضطراب الحالة الفسيولوجية الداخلية

الشيماء  ناصر

يتوارى الغضب والحسرة تحت قشرة اللطف، بغض النظر عن مدى صدق المرء في خلطه بين القناع وذاته الحقيقية.